(بالصور) - سورية و لبنانية تمثلان "فنزويلا" و "تنزانيا" في مسابقة ملكة جمال العالم ..

  • فيديوهات
  • تاريخ النشر : الأحد 29 جانفي 2017
  • (10:54)
  • 974
  • شارك على فايسبوك
  • شارك على تويتر
  • -
  • +
تونس-الاخبارية-عالمية-منوعات-رصد
لا تشارك أي ملكة جمال عربية ممثلة بلدها هذا العام بمسابقة ملكة جمال الكون، الموعود حفلها مساء هذا الاثنين في مانيلا، عاصمة الفلبين، فمصر غائبة عن المسابقة لثالث مرة، والعراق ولبنان خرجا منها لأسباب داخلية، وبقيت 86 دولة أجنبية تمثلها متنافسات على التاج، بينهن ملكة جمال تنزانيا، اللبنانية الأصل جيهان دمشق، وهي من بلدة "حاريص" بالجنوب اللبناني، إضافة إلى ملكة جمال فنزويلا، السورية الأصل مريم حبش، من قرية "الخريبات" في محافظة طرطوس التي أمضت فيها بعض طفولتها، بعكس دمشق التي تنقل عيشها بين لبنان و3 مدن أفريقية، إلى أن استقر مقام عائلتها في دار السلام، عاصمة تنزانيا.

المعلومات عن Mariam habach متوافرة بكثرة، ويمكن العثور عليها عبر خانات البحث بمواقع التصفح، ليجد الباحث أن أهمها معلوماتيا هو موضوع نشرته عنها "العربية.نت" قبل 15 شهرا، وفيه ما يلبي كل فضول، من أنها عارضة أزياء، عمرها الآن 21 سنة، وطالبة تدرس طب الأسنان في سنتها الثالثة بالجامعة، وهي فارعة الطول البالغ 180 سنتيمترا، ومثلت ولاية "لارا" حين فازت في 2015 على 24 مرشحة بمسابقة ملكة جمال فنزويلا، وشاركت العام الماضي بمسابقة ملكة جمال الكون، ولم يكن التاج المسيل للعاب النساء من حظها ونصيبها.

أما Jihan Dimack واسم عائلتها الصحيح هو Dimachk طبقا للوارد بموقع "ويكيبيديا" المعلوماتي عن عائلات بلدة "حاريص" المتحدرة منها بالجنوب اللبناني، فلولا مقابلة أجرتها معها صحيفة The Citizen التنزانية قبل شهر، لما ألمت "العربية.نت" إلا بقليل وارد في موقع Miss Universe عنها، من أن عمرها 20 وطولها 176 سنتيمترا، ولغتها السواحلية، وبأنها خليط تنزاني- لبناني، تعمل في أوقات الفراغ عارضة للأزياء، وسبق أن احتلت صورتها أغلفة 3 مجلات، وحصلت على جوائز سواحلية عدة، لعملها مع 15 مصمما للأزياء.

في المقابلة مع الصحيفة، نقرأ أنها ثاني 5 أخوة ولادة من أب لبناني وأم تنزانية، وأبصرت النور في ثاني أكبر مدينة بعد دار السلام، وهي Mwanza الواقعة في أقصى الشمال التنزاني عند ساحل بحيرة فكتوريا، حيث المنابع العظمى لنهر النيل. إلا أن المقابلة خلت من ذكرها لاسمي والديها، وماذا يعمل والدها بشكل خاص. كما لا معلومات عن أشقائها الأربعة.

وفي المقابلة التي احتلت نصف صفحة من The Citizenأن والدتها تأثرت بمطربة مصرية اسمها جيهان، فسمتها باسمها حين ولدت، وأنها أمضت طفولتها متنقلة من بلد إلى آخر في أفريقيا، كمدينة Beira بالموزمبيق، وترعرعت مراهقة في مدينة Nanpula عاصمة الولاية بالاسم نفسه، كما بمدينة Maputo عاصمة الموزمبيق الواقعة على سواحل المحيط الهندي، وذكرت أنها أمضت سنوات عدة من طفولتها أيضا مع عائلتها في لبنان، قبل عودة العائلة نهائيا إلى دار السلام.

أخبار ذات صلة

اشترك في صفحة فايسبوك الاخبارية